بحث عن التعليم العربى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث عن التعليم العربى

مُساهمة  Admin في الأحد نوفمبر 28, 2010 5:51 am


حضر الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي والشيخ سلمان بن عبد الله آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري والشيخ فواز بن محمد آل خليفة رئيس هيئة شئون الإعلام مساء الخميس المجلس الرمضاني للدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم وقد أكدوا أهمية دور المجالس في تعزيز الترابط الاجتماعي، حيث شهد المجلس العديد من المناقشات حول الموضوعات ذات الصلة بالتربية والتعليم، وعلى رأسها دور الوزارة في بناء المواطنة وتوفير البرامج والأنشطة الموجهة للشباب لملء فراغهم وتعزيز قيم الانتماء والمواطنة، والأنشطة التربوية الجديدة التي تعتزم الوزارة إطلاقها خلال العام الدراسي القادم 2010/ 2011م، بالإضافة إلى تطوير مناهج العلوم والرياضيات الذي بدأته الوزارة منذ سنتين وسيشهد في العام الدراسي الجديد دفعة جديدة من الصفوف الدراسية الجديدة التي تنضم إلى هذا البرنامج، وهو ما يتطلب جهودا مكثفة.
حيث أعلن الوزير في المجلس الذي حضره عدد من كبار المسئولين وأعضاء من مجلسي الشورى والنواب والسفراء والأكاديميين وعدد من المواطنين والإعلاميين برنامج الوزارة للعام الدراسي الجديد في مجال الأنشطة الموجهة للطلبة والمعززة لتربية المواطنة وتنمية الولاء والانتماء وحبّ الوطن، لتكون إلى جانب الأنشطة التربوية العديدة التي أطلقتها الوزارة خلال السنوات الماضية والتي تصبّ في تحقيق نفس هذه الأهداف، معززة تربية المواطنة، مشيراً الوزير إلى أنه لا تهاون في مصلحة الطلبة في جميع المراحل الدراسية.
كما أكد الحاضرون تعزيز البرامج الموجهة للشباب بما يعزز ارتباطهم بوطنهم والارتقاء بمستواهم العلمي، وأن استمرار تطوير المناهج سيكون له دوره الكبير في تحسين مخرجات التعليم.
وأوضح الوزير أهمية التلازم بين التربية على المواطنة والانتماء الوطني المطلوب ومسؤولية المدرسة في تعزيزه لدى الطلبة، في ظل المشروع الحضاري لجلالة الملك المفدى، مشيرا إلى أن التربية على المواطنة قد تم إدخالها مادة تعليمية في المناهج التربوية منذ سنوات، وأن المدرسة الحكومية تعمل على نشر مبادئها بين الطلبة من خلال الدرس الأكاديمي ومن خلال الأنشطة والفعاليات المبرمجة سنويا من المدارس أو من الوزارة، وتترسخ قيمها بين الطلبة من خلال أساليب مشاركتهم في الحياة المدرسية وفي الحياة العامة، وخدمة المجتمع ومن جهتها فإن المدرسة لا تستطيع أن تؤدي رسالتها إلا إذا مارست قدرا كبيرا من الفعالية في دمج وإشراك الطلبة في الحياة المدرسية وتفاعلت بشكل ايجابي مع المجتمع المحلي.
وعلى صعيد ترجمة المناهج الدراسية لهذا التوجه قال الوزير إن الوزارة تولي قيم المواطنة عناية متزايدة، ولا يتجلى هذا الاهتمام من خلال كتب المواطنة التي تطبق في جميع المراحل الدراسية وفي المدارس الحكومية والخاصة فحسب، بل يتواصل هذا الاهتمام أيضا في العديد من المناهج الدراسية الأخرى، حيث تم تضمين أغلب المقررات جوانب من هذه القيم ، بحسب المقام.. بحيث تكون مبثوثة في كتب المراحل الدراسية بصورة مباشرة أو غير مباشرة، فهذه القيم تتضح بشكل جلي في فصول الحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي، ومن أهم صورها في كتاب اللغة العربية للصف الرابع الابتدائي الذي يضم 13 درسا مختلفا يتضمن مواضيع تدعو إلى تأكيد حسن علاقة الإنسان بالإنسان، وترسيخ حب الوطن والانتماء إليه، والاعتزاز بالوطن والتطلع إلى رفعته دائما، وتأكيد ضرورة محافظة المواطن على حسن علاقته بالمجتمع، وتقدير دور الدولة في إنشاء المؤسسات التعليمية لبناء المواطن الصالح، وتأكيد الترشيد في الاستهلاك والمحافظة على الثروة المائية، وتأكيد مبدأ الاعتزاز بأمجاد الأجداد، والتشجيع على روح الجماعة وتحمل المسئولية، وتقدير التراث من خلال الاعتزاز بالألعاب الشعبية، وتأكيد دور المواطن في المحافظة على البيئة، والتعرف على دور مملكة البحرين في التجارة قديما، وإبراز الإشعاع الحضاري بالمملكة وأدوار الرواد من رجال ونساء، والاعتزاز برموز العلم في الوطن ودورهم في رفعة الوطن.
كما يضم كتاب اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي 12 درسا تعزز قيمة عالية من قيم المواطنة، منها الاعتزاز بالوطن والانتماء إليه، وترسيخ حب الوطن والدفاع عنه وحماية منجزاته، وتأكيد ضرورة المحافظة على الممتلكات والمرافق العامة، والاعتزاز بأمجاد الأجداد وبالوطن والانتماء إلى الخليج، وتأكيد حقوق الإنسان، وتأكيد العمل التطوعي، والحقوق والواجبات على المستوى العربي، كما تضمنت الدروس قيم التشجيع على العمل اليدوي وتقديره في تنمية الاقتصاد الوطني، والاعتزاز بالنخلة لكونها رمزا من رموز الوطن، والاعتزاز بالمعالم السياحية والتاريخية، وتأكيد حق العدالة بين الناس، وحق الطفل في الرعاية والحنان.
وعلى نفس الصعيد أشار الوزير إلى أن كتاب اللغة العربية للصف السادس الابتدائي يأتي مكملا لسلسلة الحلقة الثانية ومدخلا لسلسلة الحلقة الرابعة، من خلال تضمين 15 درسا لقيم المواطنة بصور أكبر وبمفاهيم أعمق تتناسب مع هذه المرحلة العمرية من خلال القيم التي تؤكد ضرورة العمل الشريف والسعي لتحصيل الرزق لما لهما من دور فاعل في بناء مواطن صالح لمجتمعه، وتقدير جهود الدول لما تقدمه من خدمات ورعاية صحية لمواطنيها، وتقدير جهود الدولة فيما يتعلق بتقديمها للخدمات الموائمة للنمو العمراني والحضاري الذي تشهده البحرين من حيث توفير المياه لمواطنيها، وتقدير جهود الأمن العام في توفير الخدمات الأمنية، وتأكيد مبدأ الشورى كحق من حقوق الإنسان، وتقدير جهود الدول في المحافظة على الثروة السمكية، وترسيخ التآخي بين الناس، وتأكيد حسن العلاقات بينهم، مشيرا إلى أن التسلسل في تضمين قيم المواطنة في مناهج اللغة العربية في كل مرحلة يتم بما يتناسب مع عمر الطالب ففي كتاب اللغة العربية للصف الأول الإعدادي 9 دروس تؤكد قيم المواطنة من خلال إبراز تاريخ وحضارة مملكة البحرين، وحب الوطن والاعتزاز به والتغني بجماله، وحب الوطن والانتماء إليه، والافتخار بحضارة وتاريخ الخليج العربي، والتعاون والترابط بين دول الخليج العربي، والاعتزاز بالعروبة، وتراث الأجداد، كما يتواصل ترسيخ هذه القيم في كتاب اللغة العربية للصف الثاني الإعدادي في سبعة دروس تؤكد أهمية المواقع السياحية في البحرين، والتضحية في سبيل الوطن، والاعتزاز بتاريخ وحضارة الخليج العربي، وتنمية مصادر المياه في دول الخليج العربي، والاعتزاز بدور المرأة البحرينية ودورها في بناء وتطوير المملكة، فيما تم تخصيص 12 درسا في كتاب اللغة العربية للصف الثالث إعدادي تضم أجمل معاني المواطنة التي تجلت في الدعوة للخلق الطيب، ووحدة الشباب العربي وتشجيع تعدد المؤسسات الثقافية وتنوع خدماتها، والإشادة بالصفات العربية الأصيلة التي يتميز بها أبناء الخليج، وخدمة الوطن.
وقال الوزير إن تضمين قيم المواطنة في كتب اللغة العربية للمرحلة الثانوية يختلف في أسلوب الطرح، بحيث ينحو نحو الأسلوب غير المباشر وذلك على اعتبار أننا نتعامل مع فئة الشباب الواعي والقادر على الفهم والاستيعاب والتحليل، والذي لا يتقبل أسلوب التوجيه المباشر، وبناء على ذلك تم تضمين مناهج اللغة العربية لهذه المرحلة دروسا تدعم الالتزام بالقيم الوطنية ونهضة الأمة، والمفاهيم الوطنية ودور الشباب وقيم العمل المنتج، و تاريخ المرأة البحرينية المشرف.
أنشطة شبابية
وعلى صعيد الأنشطة المعززة للمواطنة أكد الوزير أنّ الوزارة تعتزم تنظيم مهرجان الشعر الشعبي الأول الذي سيتيح المجال للطلبة من ذوي المواهب الشعرية الاشتراك فيه وإطلاق إبداعاتهم، حيث تمّ تخصيص المهرجان للقصائد الوطنية التي تعبّر عن حبّ المواطن لوطنه واحترام رموزه والعمل على بناء مستقبله وصيانة أرضه وترابه، ومن المنتظر أن تكون لجنة التحكيم في هذا المهرجان من خيرة شعراء النبط في المملكة.
وأضاف أنّ الوزارة لديها عزم على إطلاق مهرجان الأفلام التسجيلية بالفيديو، وسيتاح المجال للاشتراك في هذا المهرجان لمن يرغب من الطلبة الذين يمتلكون موهبة التصوير بالفيديو والإخراج والمونتاج، وستتمحور الأفلام التسجيلية المشاركة حول الأسواق البحرينية القديمة والتراثية والشعبية، وذلك بهدف ربط الطلبة بتراثهم والأماكن السياحية بالمملكة.
وأعلن عزم الوزارة إطلاق مشروع "صنّاع الفرح" الذي يهدف إلى إشراك طلبة المسار الصناعي في صنع ألعاب الحدائق للطلبة في المدارس الابتدائية من الحديد والخشب، وذلك بهدف تعويد الطلبة على امتهان المهن الحرفية والاشتغال بها. وسيتم دعوة الحرفيين في كلّ منطقة إلى الاشتراك في هذا المشروع وتوجيه الإرشاد والنصح للمشاركين فيه.
وأضاف: هناك مشروع كبير ستطلقه الوزارة أيضاً وهو مشروع إعادة تدوير النفايات والاستفادة منها في تكوين مصنوعات جديدة، من منطلق حرص الوزارة على غرس مفهوم حماية البيئة والارتباط بها في نفوس الطلبة، حيث من المنتظر أن تشارك مجموعة كبيرة من الطلبة في هذا المشروع في مختلف مناطق المملكة.
وقال الوزير انّ الوزارة ستطلق أيضاً مهرجان الموّال الأول وذلك من أجل ترسيخ الفنون التراثية في نفوس الطلبة وربطهم بها، حيث سيتمّ إتاحة المجال للطلبة الموهوبين بالاشتراك في كتابة الموّال وأدائه، مبيّناً أنّ هذا المهرجان هو الأول من نوعه في مملكة البحرين، وسيشارك في لجنة التحكيم به نخبة من المتخصصين في هذا الفنّ.
وأضاف أنّ الوزارة لديها العديد من البرامج التي استحدثتها وتستعدّ لإطلاقها في العام الدراسي المقبل 2010/ 2011م، ومنها كرنفال مسرح الشارع ومسابقة أفضل عمل تطوّعي، ومسابقة تصميم شعار "وطني الأجمل"، بالإضافة إلى العديد من البرامج والأنشطة والمشاريع التي يتم إطلاقها للمرّة الأولى.
وأكد الوزير أنّ هذه الأنشطة والفعاليات والمهرجانات والمسابقات هي محاضن لمواهب الطلبة وإبداعاتهم وطاقاتهم التي يجب استثمارها وصقلها، مبيّناً أنّ الكثير من المبدعين والفنانين والمسرحيين والرسامين والشعراء والمثقفين كانت انطلاقتهم من المدارس ومن خلال هذه الأنشطة.
وأشار الوزير إلى أنّ الوزارة تسعى من خلال مناهجها الدراسية وأنشطتها الصفّية واللاصفية إلى تعزيز قيم المواطنة والولاء والانتماء إلى الوطن، حيث تمّ تعميم تدريس منهج التربية للمواطنة على جميع المراحل الدراسية، إلى جانب تدريس الثقافة الشعبية في المرحلة الثانوية، إضافة إلى المئات من الفعاليات الوطنية والأنشطة الصفية واللاصفية التي تنفّذها الوزارة على مدار العام، ويستفيد منها الآلاف من الطلبة.
تطوير مناهج العلوم والرياضيات
وعلى صعيد آخر تمت مناقشة التطوير الذي شهدته مناهج العلوم والرياضيات في الفترة السابقة ويتواصل هذا العام، حيث تم تطبيق هذا المشروع اعتباراً من العام الدراسي 2008/2009 في صفوف الحلقة الأولى من التعليم الأساسي، وتم التوسع فيه في العام الدراسي 2009/2010 في صفوف الرابع الابتدائي والأول الإعدادي والأول الثانوي، وسيتم التوسع في تطبيقه هذا العام ليشمل صفوف الخامس الابتدائي والثاني الإعدادي والثاني الثانوي، على أن يستمر التوسع في تطبيقه في العام الدراسي 2011/2012 ليشمل صفوف السادس الابتدائي والثالث الإعدادي والثالث الثانوي.
وقال الوزير إن هذا المشروع يهدف إلى تطوير مناهج الرياضيات والعلوم باعتماد منهجية بعض سلاسل الكتب العلمية المتميزة المواكبة للمستجدات التعليمية والنظريات التربوية العالمية مع الاحتفاظ بخصوصية المجتمع الخليجي والعربي، وتطوير الكفاءات والقيادات المحلية في مجال تأليف الكتب المدرسية وإعداد المواد التعليمية وتصميمها وإخراجها، وتطوير مخرجات التعليم باعتماد مناهج ومواد تعليمية متطورة، موضحا أن هذا المشروع يقوم على مبدأ الشراء المشترك مع وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية من خلال مكتب التربية العربي لدول الخليج، حيث قام المختصون بمراجعة المناهج وتصميم الكتب وإخراجها بالإضافة إلى تنظيم ورش عمل لتدريب المعلمين الأوائل على كيفية التعامل معها وذلك في بداية العام الدراسي الحالي 2010/.2011
وأضاف الوزير انه سيتم استكمال تطبيق المشروع عام 2016م بحيث تتوافر مناهج ومواد تعليمية مصاحبة وتعليم الكتروني لمواد العلوم والرياضيات لجميع مراحل التعليم العام وفق معايير عالمية وخبرات وطنية متطورة مهنيا، للوصول إلى مستوى عالمي متقدم في تعليم تلك المواد وتعلمها بما يضمن إعداد متعلم متوازن الشخصية وتأهيله ليكون مواطناً فعالاً قادراً على الإنتاج والمساهمة في التنمية المستدامة.

Admin
Admin

المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eloaoy.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى